السبت، 22 يوليو، 2017

شاهد الإثبات في جريمة القتل ببغاء.. ماذا فعل القاضي؟

أكمل المقال
أدينت امرأة بإطلاق خمس رصاصات على زوجها وقتله في ولاية ميتشيغان الأميركية أمام ببغاء عام 2015، وقد وجهت المرأة فوهة السلاح إلى نفسها فيما بعد في محاولة انتحار فاشلة، وردد الببغاء فيما بعد عبارة "لا تطلقي النار" بصوت الضحية، وفقاً لطليقته.


وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، لم يستخدم الببغاء الإفريقي في إجراءات المحكمة، رغم أن القاضي فكر بذلك.

وقد أدانت هيئة المحلفين المتهمة غلينا دوران بعد يوم من التداول في القضية.

وقد أصيبت المتهمة برأسها حين أطلقت النار على نفسها في منزلها الكائن في ساند ليك.

وقالت أم الضحية: "كان مؤلمًا رؤية السيدة دورام بملامح وجه جامدة أثناء عرض الأدلة في المحكمة"، حسب وسائل إعلام محلية.

وعبرت طليقة الضحية، التي حصلت على الببغاء بعد جريمة القتل، عن اعتقادها أنه كان يردد المحادثة التي دارت في ليلة الجريمة وانتهت بعبارة "لا تطلقي النار".

وقال والدا الضحية إنهما يعتقدان بإمكانية أن يكون الببغاء سمع المحادثة بين الزوجين وكان يردد كلماتهما الأخيرة.

وقالت الأم: "هذا الببغاء يكرر كل ما يسمعه، وهو شديد البذاءة".

وكان النائب العام في ميتشيغان قد فكر في استخدام الببغاء كشاهد إثبات لكنه غير رأيه بسبب عدم إمكانية استدعاء الببغاء إلى منصة الشهود للإدلاء بشهادته.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق